لا تقلقوا من العلاقة الأولى بعد علاج التشنج المهبلي
على الرغم من علاج التشنج المهبلي للنساء المصابات به، فإن فكرة العلاقة الأولى يمكن أن تكون مخيفة جداً لهم.
أقوم أنا اللتي تقوم بعلاج التشنج المهبلي. تبدأ النساء باستخدام آلة التوسع تسمى ديلاتور خلال فترة علاج التشنج المهبلي أو بعده.
تجد بعض النساء صعوبة في القيام بالعلاقة مع أزواجهن على الرغم من دخول الآلة بسهولة. فيمكن أن تبعدّن أزواجهن عنهن بسبب
القلق الشديد فيتعرقن ويقبضن ارجلهن. فذلك لا يعني أن العلاج ليس كافياً أو لم يجري بشكل جيد. في الأساس تلك ردة فعل طبيعية،
بعض الأحيان من المستحيل التخلص من خوف واللقلق السابق في لحظة واحدة. نرى أن الإنسان عند الشعور بالخطر يقوم بردة
فعل تلقائياً وكذلك المرأة فإنها لا تزال تشعر بالخطر، متوترة وخائفة من آلام العلاقة. فبعض مرضاي على الرغم من تأثير المريح
بعد استخدام الموسع إلا أنهم يجدون صعوبة في البداية بعلاقة بسبب مخاوفهم النفسية.
فهل يمكن التغلب على هذا الوضع؟
في الواقع هنالك تطور جيد مع القيام بإستخدام الموسع. ولكن لا تستطيعون التغلب على الألم، فعدم القيام بعلاقة لم يعد بسبب الألم.
إنه بسبب القلق النفسي. حاولي ان تخففي من القلق والخوف بتناول عشاء جميل، أخذ حمام مريح واستماع إلى موسيقاك المفضلة.
أنت تعرفِ ان شريك حياتكِ سيعاملكِ معاملة جيدة. أتفقوا على أن تقفوا في النقطة اللتي لا تشعرك بالراحة. اتفقوا بأول ليلة من
ناحية الأقتراب أن يدخل الرأس فقط. إذا كانت ساقيك تنكمش بشدة إسمحي له بالإقتراب منك بوضعية الزحف من الخلف.
من المهم أن تتذكروا أنه قد يكون من الصعب في بعض الأحيان بداية العلاقة الأولى أثناء علاج التشنج المهبلي. فعلم ذلك سيريحكم.
يمكننا أن نقدم العلاج النفسي أو العقاقير المشتقات البنزوديازيبين من أجل الحد من خطر التشنج المهبلي على الرغم من العلاج
التشنج المهبلي.

للتواصل معنا

الرجاء استخدام النموذج التالي للتواصل معنا‎