يتم علم علمية زرع غشاء البكارة بهدف حدوث نزيف دم اثناء العلاقة الجنسية. يوجد من المعلومات الخاطئة حول هذه العملية في الأنترنت ويوجد العديد من الفتيات اللواتي لجوء إلى الخيارات العلاج الخاطئة ولهذا تسبب لهن القلق.

قبل كل شيء أود أن أقول انه بسبب ضغط المجتمع يتوجب عمل عملية زراعة غشاء البكارة. في حال يكون اللوم على الشباب وهم المذنبون( ولكن يتوجب معرفة هل يوجد مذنب) يتم إلقاء كل اللوم على الفتيات.

في وقت عملية زراعة غشاء البكارة استخدم جهاز إلمان الترددات الراديوية في غرفة العمليات. عملية تصحيح غشاء البكارة لا تحتاج إلى التخدير العام. التخدير الموضي كافٍ من اجل هذه العملية. الخيوط المستخدمة في العملية من مستحيل ان تُحَس او تُرى اثناء العلاقة الجنسية. المداخلة المثالية هي قبل ١-٣ ايام من الدخول إلى العلاقة الجنسية. ولكن نستطيع ان نعمل العلمية قبل اسبوع واحد. بعد العملية يتوجب عليكم استخدام المراهم الموصى بها. ربما قد ينزل بعض قطرات الدم ولكن بعد ذلك يستحيل ان يحصل نزيف.

اذا احدهم ضرب على ظهركم، الأستحمام، الإنحناء والرقص لا يسببوا اي ضرر على العملية.

وبإمكاني عمل غشاء البكارة الدائم بشكل ناجح. الفرق بينهم ان عملية غشاء البكارة الدائم يطلب منكم الإستراحة لمدة ١٠ ايام. وبعد العملية يجب استخدام مسكن آلام، مضادات حيوية وبعض المراهم. وإذا بعد حدث نزيف بعد اليوم الخامس من العملية يعني انه قد حدث فتح في احدى الخيوط.

بعد عملية زراعة غشاء البكارة الدائم ممنوع استخدام المراحيض القرفصاء(الشرقي). يإمكانكم القفز إلى الأمام والى الخلف وعلى جنب. بإمكانكم اكل من الأكل الطبيعي المنزلي. في وقت الإستلقاء او النوم لن ترتدوا الملابس الداخلية ويتوجب عليكم النوم مفتوحين الأقدام بشكل بسيط من اجل وصول الهواء إلى الأنسجة.

غالباً مايوجد على الأنترنت معلومات جيدة ومفيدة ولكن الناس لايجدوها ويضعون في ذهنهم الملومات الغير معقولة اللتي تسبب لهم التشوش. ولهذا المواقع اللتي تأخذون منها المعلومات جداً مهمة.

بينما اصبحت عملية زراعة غشاء البكارة في هذه السهولة عقلي لا يستوعب لماذا لازال الرجال ينتظرون النزيف الى الأن لا افهم.

الرجاء استخدام النموذج التالي للتواصل معنا‎