من اين خرج هذا العنوان؟ التفاصيل اتركها لكم…

في هذا الاسبوع بينما اعلاج مريضة في التشنج المهبلي لدي، عندما سمعت قصتها رسمياً اصبحت شفاهي خافتة اللون.

اريد ان احزركم من المزعومين اللذين يدعون العلاج لهذا المرض.

تشعر صاحبة مرض التشنج المهبلي وزوجها مع مرور الزمن بالإحباط الشديد وعدم القدرة على عمل اي شيء. بدؤا يشعروا بنفاذ الصبر وتسكر الابواب بوجوهّم. لهذا السبب كل ماسمعوا حل او إمكانية علاج ارَدوا تجريبها.

وعند ذهاب الزوجين لأطباء اختصاص نساء وتوليد يدمروا بسماع كلمة “لا يبدو عليكِ شيء” بالرغم من وجد مشكلة كبيرة جداً ولكن بكلمة “لا يوجد” يتم التعليق لهم.

بدا لهم ان الطب لن يعد يُبدي معهم نفعاً لذلك ذهبوا هذه المرة إلى علماء النفس والأطباء النفسية. ولان لم تظهر مشكلة طبية فعتقدوا ان المشكلة نفسية، تخوفوا في بداية الامر وبالتحديد في اول ليلة لهم. الدعم النفسي مهم جدا، ولكن ايضاً محبة انفسهم مهمة. لم يحصلوا الأطباء النفسية على ردة فعل إيجابية لذلك اعلموهم انه لايوجد حل نفسي لهم.

لقد مضى الكثير من الزمان والمال وبينما ينفقون المال على هذا الشؤم حدثهم احدهم عن شيخ وهذه المرة أملين ان يجد لمشكلتهم حل.

الشيخ اللذي حدثني الزوجين عنه أخذ منهم ألف وخمس مئة ليرة تركية. قال لهم انه هذه قسمة ونصيب المراة عليها ان اتحمل اشد الآلام واخبرهم انه لن يعد يستطيعون ممارسة علاقة بعد الان. ومن بعد ذلك ليس من الصعب تخمين موقفهم. حتى اصبحت المراة لا تسطيع ان تضع يدها على مدخل المهبل.

كان الرجل يحب زوجته لابعد الحدود وتزوجوا عن حب او لنقل بإخطافها ولكنه اهلك نفسه وزوجته معه. ولن يصبح بإمكانهم الحصول على طفل بالطريقة الطبيعية، وليس معروف ماهي الأنوثة، الوحدة او حتى الزواج.

اصبحت المراة تأخذ مخدر لتتمكن من ممارسة العلاقة مع زوجها من اجل الحصول على طفل، ولربما بفقدانها غشاء البكارة تتمكن من ممارسة علاقة ناجحة. وبالتخدير الموضعي عن طرق اخذ ابرة قطنية(في الضهر) وجدوا انه الحل المناسب. ولو كان لديهم مادية اكتر من ذلك لعملوا طفل الأنبوب وعلى الأقل يصبح لديهم طفل.

وقالت لي هذه المريضة انه يوجد طبيب نصحها بأخذ الكحول، وبالرغم من كون شرب الكحول ينفيه اعتقادها الديني إلا انها شربته ولكنه لم ينفعها بشيء. (لا تفعلوا مثل هذا، لانه ليس له نفع.)

وبفترة بعد ذلك وجدوا عبر الإنترنت عيادتي وانه يوجد علاج للتشنج المهبلي وبعد تفكير عميق وبإفكار “وماذا اذ تأسفنا مرة اخرة” ولكنهم لم يستسلموا من المحاولة مرة اخرة.

العلاج اللذي طبقته لها في عيادتي عن طريق الموسع المهبلي لم يؤلمها ابداً وبعد نجاحه ادمعت عيناها فرحاً مخبرتاً إياني ما مرة بها وبهذا ابكتني معها. وتبين السبب في الألم هو انقباض العضلات اللا إرادية اللتي في المهبل. واجمل قسم بالنسبة لي هو عندما قالت لي “سوف استمر بالدعاء لكِ إلى اخر لحظة في حياتي”. لدينا احتياج الى الدعاء بقدر المال واكثر.

ونجحت بممارسة علاقة بعد عشرة ايام من نتيجة حقن الإبرة في عضلة القاعدية للحوض.

ارجو منكم عدم تصديق اي علاج تسمعونه. اصبح مرض التشنج المهبلي مصدر سحب المال للبعض. ويوجد الكثير من المستغلين لهذا الموضوع. وبالأخص هؤلاء المعالجين. هم يأخذون منكم الكثير من المال وهم يسحبون بكم الي قاع المشكلة. انتبهوا لا تنطلي عليكم هذه الطرق العلاجية. فكسب المال ليس بسهل. لا تخسروا مالكم.

ماذا يمكنني القول أكثر من ذلك…

الرجاء استخدام النموذج التالي للتواصل معنا‎